الإثنين , 14 أكتوبر 2019
الرئيسية / نداءات / نداء للتحرك من أجل الإنسان والإنسانية

نداء للتحرك من أجل الإنسان والإنسانية

التاريخ: 10 نيسان/ إبريل 2018

نداء للتحرك من أجل الإنسان والإنسانية

نتوجه لكم بهذا النداء العاجل، قصد حثكم للتحرك ودعم حقوق الشعب الفلسطيني، الذين مر على احتلال وطنهم 70 عام متتالية، ارتكبت خلالها مئات الجرائم خلفت مئات الالاف من الضحايا بين قتيل وجريح، وملايين المهجرين قسرا من بيوتهم وأراضيهم، ولم تكتفي قوات الاحتلال الإسرائيلي عند هذا الحد، بل في الأيام التسعة الأخيرة (30مارس لغاية 09 أبريل 2018)، أقدمت قوات الاحتلال على قتل نحو 30 متظاهر فلسطيني، من بينهم إطفال وصحفيين، وأصاب ما يزيد عن 2000 متظاهر، من بينهم نساء وإطفال ومسعفين وصحفيين، حيث واجهت القوات الإسرائيلية المتظاهرين السلميين المشاركين في مسيرات ومخيمات العودة التي انطلقت منذ يوم الجمعة الموافق 30 مارس 2018، بالقوة المسلحة المفرطة، دون أي يشكل أي من المتظاهرين أي خطر على حياة الجنود الإسرائيليين. .

هذه الحقيقة المؤلمة للغاية، التي قد تمتد لتحصد أرواح المزيد من المدنيين الفلسطينيين العزل، الذي قرروا أن يتظاهروا والتخييم بشكل سلمي على مسافة تبعد 700 متر عن السياج الحدودي، من أجل لفت انتباه العالم لمعاناة اللاجئين الفلسطينيين، الممتدة على مدار 70 عام الماضية، حيث إن فكرة مسيرات ومخيمات العودة، من المخطط أن تبلغ ذروتها في الخامس عشر من الشهر المقبل، تهدف إلى تحقيق اللاجئين الفلسطينيين، حقهم بالعودة الى أرضهم ووطنهم بشكل سلمي وقانوني، وتحت مظلة القرارات الدولية، بعد أن فشلت كل الجهود في إجبار إسرائيل على تنفيذ القرارات الدولية، وتامر الإسرائيلي مع الإدارة الامريكية للاعتراف الجائر بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل، وترافق ذلك مع استمرار الانتهاكات الإسرائيلية التي ترقي لمستوي جرائم دولية موصوفة بنظام روما المنشأ للمحكمة الجنائية الدولية.

لم يكن أمام الفلسطينيين، خيارات كثيرة، بل خيارات ضيقة جدا، في اعقاب تقويض إسرائيل لعملية السلام والمفاوضات، والانحياز الأمريكي لها، فقرروا أن يمارسوا حقهم في التظاهر السلمي، التي بدأت بالتحرك الفعلي – كما ذكرنا – يوم الجمعة الماضية (15 مارس) هذه المظاهرات واجهتها إسرائيل بمخطط لقتل المتظاهرين السلميين دون أدني احترام لمقتضيات القانون والعمل الدوليين.

لذا، تدعوكم، الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار، كإنسان متهم بالإنسانية، لتعبير عن تضامنكم وتعاطفكم مع الضحايا والشعب الفلسطيني، وتعهدكم لمقاطعة المنتجات الإسرائيلية، لثني إسرائيل وقواتها الحربية، عن مواصلة سياسة قتل المتظاهرين وتميكن اللاجئين الفلسطينيين من العودة لديارهم التي هجروا منها بشكل قسري، وتحثكم أيضا لدعم حقوق الشعب الفلسطيني، وعلى رأسها حقه في العودة، وحقه في تقرير المصير، وفقا لما هو مستقر علية في صلب القانون والعمل الدوليين. والتحرك بمفردكم أو مع الاخرين، من أجل التظاهر السلمي، أمام السفارات الإسرائيلية في بلادكم، وأمام الجهات الحكومية المسؤولة لحثها لتحرك على نحو يضمن سلامة المتظاهرين الفلسطينيين، ويضمن إعمال حقوق الشعب الفلسطيني.

تقبلوا فائق الاحترام والتقدير،

اللجنة القانونية للهيئة الوطنية لمسيرات العودة  وكسر الحصار

اترك رد