الإثنين , 14 أكتوبر 2019
الرئيسية / نداءات / نداء للمجتمع الدولي لكسر الحصار

نداء للمجتمع الدولي لكسر الحصار

الرقم: 28/2018

غزة بتاريخ 9/7 /2018

 غزة ترفض الموت بصمت .. نحتاج لدعمكم

نداء للمجتمع الدولي لكسر الحصار

 

الهيئة الوطنية لمسيرة العودة وكسر الحصار، تطلق هذا النداء من أجل حث الأسرة الدولية و الأحرار حول العالم ومحبي السلام والعدالة، والمدافعين عن حقوق الإنسان والشعوب، رجالات السياسة والإعلام والمهنيين وممثلين النقابات والجمعيات الأهلية وممثلين القطاع الخاص، والشباب والطلبة حول العالم، للتحرك لضمان إعمال وتمكين الشعب الفلسطيني من ممارسة حقوقه المشروعة، و العمل على إجبار الاحتلال الإسرائيلي لرفع الحصار الخانق المفروض على قطاع غزة ، ومن أجل وقف سياسات قوات الاحتلال الإسرائيلي باستهداف وقتل المتظاهرين السلميين المشاركين في مسيرات العودة وكسر الحصار المستمرة من 30 مارس 2018 حتى الآن، حيث تسبت بمقتل 137 شهيد واصابة اكثر من 15 الف جريح.

كما ونطلعكم بأن الهيئة الوطنية لمسيرة العودة وكسر الحصار، وهيئة كسر الحصار قد قررت تنظيم رحلة بحرية ثانية ومسير بحري رمزي يوم غدا الثلاثاء الموافق 10/7 /2018 ، من ميناء غزة البحري  وبالتزامن مع فعاليات التضامن الدولية وسفن العودة وكسر الحصار  القادمة إلى قطاع غزة الشهر المقبل . وبهدف تسليط الضوء على معاناة المواطنين اليومية من جراء الحصار المفروض على قطاع غزة منذ 12 عاماً، الذي يشهد تدهوراً إنسانياً كارثياً بفعل التأثيرات الخطيرة، وطويلة الأجل لجرائم الاحتلال والحصار الإسرائيلي الخانق المفروض على قطاع غزة منذ 12 عام، الذي يمثل خرقاً لقواعد القانون الدولي الإنساني وجريمة ضد الإنسانية، وعقوبات جماعية محظورة بموجب قواعد الشرعية الدولية لحقوق الإنسان، وجملة الاتفاقيات والمعاهدات الدولية، ومنها اتفاقية جنيف الرابعة لحماية المدنيين وقت الحرب للعام 1949 ولائحة لاهاي 1907 التي تحظر العقاب الجماعي وتدابير الاقتصاص من المدنيين. حيث خلف الحصار الذي تخلله ثلاث حروب عدوانية أعوام (2008-2012-2014) تداعيات إنسانية كارثية على مجمل حالة حقوق الانسان، الأمر الذي أدّى إلى تدهور الأوضاع الاقتصادية والإنسانية ورفع من نسب الفقر لتصل الي 80%  ونسب البطالة التي وصلت الي قرابة 53%  وانعدام الامن الغذائي  حيث تعيش 74% من الاسر في قطاع غزة على الإعانات الخارجية ، مضافاً إلى ذلك تراجع الخدمات المقدمة من قبل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين في ضوء ازمة تقليص التمويل الأمريكي المقدم للأونروا ، الى جانب ما خلفته العقوبات الجماعية المفروضة من السلطة على موظفي وموطني قطاع غزة الأمر الذي  فاقم من معاناة السكان الحياتية والإنسانية .

الهيئة الوطنية لمسيرة العودة وكسر الحصار تحثّ أحرار العالم لحماية المشاركين في سفينة الحرية الثانية وذلك من خلال تنظيم فعاليات التضامن المختلفة لمطالبة حكومات العالم الحر للضغط على دولة الاحتلال الإسرائيلي لإنهاء حصارها واضطهادها واحتلالها للشعب الفلسطيني. وكخطوات عملية قابلة للتطبيق ندعو الى ما يلي:

  1. نحمّل الاحتلال المسؤولية الكاملة عن سلامة المشاركين السلميين المتواجدين في المسير البحري وعلى متن سفينة الحرية 2، وتطالب المجتمع الدولي بتوفير الحماية لهم ودعم ومساندة مطالبهم، والضغط على دولة الاحتلال الإسرائيلي من أجل إطلاق سراح القطبان سهيل العامودي.
  2.  تطالب هيئة الأمم المتحدة وأجسامها المختلفة، والإتحاد الأوربي، وجامعة الدول العربية، ومنظمة التعاون الإسلامي، والأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف بالقيام بمسؤولياتهم الأخلاقية والقانونية لإجبار الاحتلال الإسرائيلي لوقف الحصار على قطاع غزة وفتح بوابات أكبر سجن في التاريخ، وإنهاء معاناة ما يزيد عن 02 مليون إنسان.
  3. تطالب الرئيس والحكومة الفلسطينية للبدء الفوري برفع الإجراءات العقابية والغير قانونية المفروضة على قطاع غزة، واتخاد التدابير اللازمة لدعم صمود المواطنين وتأمين حياة كريمة لهم، بما يهيئ المناخات لاستعادة الوحدة الوطنية على أسس الشراكة وسيادة القانون.
  4.  تحث حركة التضامن الدولية وأحرار العالم، وكافة المنظمات العربية والإقليمية والدولية للتحرك على كل الأصعدة لضمان الاستمرار في محاولات كسر الحصار وفضح وإدانة جرائم الاحتلال ودعم نضال الشعب الفلسطيني في انتزاع حقوقه العادلة والمشروعة.

الأصدقاء الأحرار ، إننا كشعب يعيش تحت الاحتلال والحصار والتميز العنصري والاستيطان الاستعماري بلا حماية يحتاجكم لتتكلموا لتنزلوا إلى الشوارع للاحتجاج على الظلم والانتهاكات الجسيمة التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني ولتطالبوا بوقف الاحتلال وإنهاء الحصار ووقف الاستيطان نحتاجكم لنصرخ في وجه الظلم وضد ازدواجية المعايير ولحث حكوماتكم على القيام بواجباتها الأخلاقية والقانونية إزاء حماية المدنيين في فلسطين.

انتهى

اترك رد