الإثنين , 14 أكتوبر 2019
الرئيسية / نداءات / نداء عاجل أوقفوا قتل المدنيين والأطفال الفلسطينيين في قطاع غزة

نداء عاجل أوقفوا قتل المدنيين والأطفال الفلسطينيين في قطاع غزة

الرقم:54/2018

التاريخ:09 أغسطس/اب 2018

نداء عاجل أوقفوا قتل المدنيين والأطفال الفلسطينيين في قطاع غزة

نتوجه لكم بهذا النداء العاجل، قصد حثكم وفقا لولاية القانونية، من أجل التحرك العاجل والفوري لإجبار قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي وقف عملياتها الحربية الواسعة في قطاع غزة التي استهدفت بشكل عنيف وغير مسبوق عدد من منازل وممتلكات المدنيين، ومناطق مكتظة بالسكان المدنيين، إلى جانب استهداف عدد من المواقع الأمنية والأراضي الزراعية والمناطق المفتوحة في انحاء مختلفة من قطاع غزة.

منذ ساعات مساء يوم أمس الأربعاء الموافق 08 أغسطس/اب 2018 شرعت الطائرات الحربية ولطائرات المسيرة والمدفعية الإسرائيلية على تكثيف عمليات استهدافها لأنحاء مختلفة في قطاع غزة، ما أدي حتى اللحظة لمقتل ثلاثة فلسطينيين، من بينهم سيدة حامل وطفلتها الصغيرة. وذلك إلى جانب إصابة العشرات من المدنيين.

قامت الطائرات الحربية الإسرائيلية بتنفيذ أكثر من 210 غارة جوية، استهدفت عدد من الاعيان المدينة، ومقار أمنية أغلبها تقع في محيط أو قريبة من تجمعات سكنية مدينة، وذلك على امتداد محافظات قطاع غزة، رافقها تصعيد في وتيرة التهديدات التي أطلقها وما زال حتى اللحظة يطلقها عدد من المسؤولين الإسرائيليين بشأن الدعوة لشن هجوم واسع على قطاع غزة، الأمر الذي يثير القلق من أن التصعيد الحالي قد يتحول في أي لحظة لعدوان واسع على غرار العمليات الحربية الإسرائيلية الثلاثة التي ارتكبت في الأعوام 2008 و 2012 و 2014 على التوالي والتي خلفت الالاف من الضحايا الفلسطينيين.

التصعيد الإسرائيلي الجاري حتى لحظة، وهو الأعنف منذ العدوان 2014، وهو الرابع من نوعه في غضون الأشهر الأخيرة، حيث أقدمت القوات الحربية الإسرائيلية في ساعات مساء يوم الجمعة الموافق 20 يوليو/ تموز 2018، شرعت على تنفيذ قرابة 40 غارة جوية وضربة مدفعية استهداف العديد من الأراضي الزراعية ومناطق مفتوحة ومقار أمنية ما أدي إلى مقتل ثلاثة فلسطينيين، وسبق ذلك إقدام الطائرات الحربية ساعات عصر يوم السبت الموافق 14 يوليو/تموز 2018 على استهداف مبني قيد الإنشاء يعود للمكتبة الوطنية، ويجاور هذا المبني منتزه ومساحة خضراء مخصصة للألعاب الأطفال والاهالي، ما أدي في حينه إلى مقتل الطفلين، أمير النمرة(15عاماً) و لؤي كحيل(16 عاماً) وإصابة 25 مواطن بإصابات مختلفة، كما أدي القصف العنيف إلى الحاق إضرار بالغة ومتوسطة بمسجد الكتيبة ومقر وزارة العدل، وعدد من المحال التجارية والأبراج السكنية المجاورة للمنطقة المستهدفة التي في عادة تكون في هذا التوقيت مليئة بالمارة والمتجولين، وجاءت هذه الجريمة في سياق تصعيد حربي إسرائيلي كان قد بدأ ساعات مساء يوم أمس الجمعة الموافق 13/07/2018، حيث شرعت قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي بتنفد العشرات من الهجمات الحربية الجوية مستهدفة عدد من المواقع الأمنية والأراضي الزراعية ومناطق مفتوحة في انحاء مختلفة من قطاع غزة.

عمليات التصعيد الحربي المتكررة، ترافقت مع تشديد إجراءات الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة، حيث أعلن الاحتلال الإسرائيلي يوم الاثنين الموافق 16 يوليو / تموز 2018 إغلاق معبر كرم أبو سالم بشكل كلي، و تقليص المسافة الممسوح بها للصيد البحري في سواحل قطاع غزة إلى ثلاثة أميال بحرية بدلاً من ستة أميال، هذا، وكانت قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي قد تأخذت قرار يوم الثلاثاء الماضي الموافق 10 يوليو/ تموز 2018 يقضي بإغلاق السلطات الإسرائيلية المحتلة لمعبر كرم أبو سالم جزئياً، ومنع دخول السلع والبضائع إلى قطاع غزة، مع السماح بشكل استثنائي بمرور بعض السلع الإنسانية (من بينها الغذاء والدواء)، كما قررت بموجب القرار السابق فرض حظر كلي على تصدير وتسويق كافة البضائع من قطاع غزة، وتقليص مسافة الصيد البحري من تسعة أميال بحرية إلى ستة أميال، وقد برر الاحتلال الإسرائيلي، اجراءاته الجديدة، أنها تأتي في إطار الرد على ما سمته القيام بإطلاق الطائرات الورقية والبالونات الحارقة باتجاه المناطق المحاذية لقطاع غزة.

اللجنة القانونية والتواصل الدولي ، تحذر من أن تحول التصعيد الإسرائيلي الجاري حتى اللحظة لعدوان واسع سيدفع ثمنه المدنيين الفلسطينيين، في ظل صمت المجتمع الدولي المتواصل، وتدعوكم للعمل على تقويض المخططات الإسرائيلية الهادفة لاستمرار إراقة دماء المدنيين العزل والأبرياء والمتظاهرين السلمين في قطاع غزة، ووقف إعمال شريعة الغاب على حساب شريعة القانون، والعمل الجاد من ثني إسرائيل وقواتها الحربية، عن مواصلة سياسة قتل المدنيين واستهداف ممتلكاتهم المدنية، ورفع الحصار عن قطاع غزة وتحثكم أيضا لدعم حقوق الشعب الفلسطيني، وعلى رأسها حقه في العودة، وحقه في تقرير المصير، وفقا لما هو مستقر علية في صلب القانون والعمل الدوليين.

انتهى

اللجنة القانونية والتواصل الدولي للهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار 

اترك رد