الأحد , 26 يناير 2020
الرئيسية / البيانات الصحفية / اللجنة القانونية والتواصل الدولي في مسيرات العودة وكسر الحصار تطالب بالعمل من اجلرفع الحصار واغاثة سكان قطاع غزة

اللجنة القانونية والتواصل الدولي في مسيرات العودة وكسر الحصار تطالب بالعمل من اجلرفع الحصار واغاثة سكان قطاع غزة

الرقم:  ٣/ 2020

التاريخ: 05 يناير/ كانون الأول 2020

نداء عاجل

اللجنة القانونية والتواصل الدولي في مسيرات العودة وكسر الحصار تطالب بالعمل من اجل

رفع الحصار واغاثة سكان قطاع غزة

 

تهديكم اللجنة القانونية والتواصل الدولي بمسيرات العودة وكسر الحصار، عاطر تحياتها، وتقدر لكم عالياً حرصكم الدائم لحماية حقوق الانسان ودعم الشعب الفلسطيني وبالأخص في قطاع غزة، ونخاطبكم اليوم لدعوتكم لبذل المزيد من الجهود لرفع الحصار وإغاثة سكان قطاع غزة، الذين يعانون للعام الرابع عشر على التوالي من حصار فرضته ولا تزال قوات الاحتلال الإسرائيلي . والذي أثر بشكل حاد على كل المنظومة الحياتية والانسانية وخاصة قطاعي الصحة والتعليم والكهرباء والماء والاقتصاد والتجارة والبنوك وغيرهم من القطاعات الحيوية الهامة، وجعل من قطاع غزة بمثابة أكبر سجن في العالم. كما يعاني قطاع غزة للعام الثالث على التوالي من سياسة العقوبات الجماعية التي تفرضها مؤسستي الرئاسة والحكومة الفلسطينية والتي ساهمت في تقوض فرص الحياة الكريمة لأكثر من 02 مليون فلسطيني يعيشون في قطاع غزة.

فقد تسبب الحصار ومصافا اليه العقوبات الجماعية في ان يعيش سكان قطاع غزة أوضاعاً بالغة السوء خلفت تداعيات كارثية على مختلف الأصعدة الحياتية والاقتصادية والاجتماعية، وكأن تحذير الأمم المتحدة الذي أطلقته عام 2012م بأن قطاع غزة عام 2020م سيصبح منطقة غير صالحة للسكن، ملامحه بدأت بالظهور، فمؤشرات الفقر فاقت 75%، منهم 34% تحت خط الفقر، 24,7% من أفراد الأسر الفقيرة هم من الأطفال، حيث أن أفراد الأسر الفقيرة من الأطفال (أقل من 18 عام) حوالي 104992 فرد.

كما ووصلت نسبة البطالة في قطاع غزة ما يزيد عن 52% غالبيتهم من الشباب سيما خريجو الجامعات بواقع حوالي 80% منهم، ونسبة غير الآمنين غذائياً وصلت إلى أكثر من 70%، يضاف إلى ذلك أزمات متعددة متعلقة بنقص المياه الصالحة للشرب، وأزمات القطاع الصحي والتعليمي، وغيرها من القطاعات الحيوية، إلى جانب انقطاع الكهرباء لحوالي 10 ساعات في اليوم، ما أثر بشكل كبير على مختلف القطاعات الحيوية الأخرى.

كما أن ثلث الأسر الفلسطينية في قطاع غزة، تعاني من انعدام الأمن الغذائي، ووفقًا للمسح السنوي للأمن الغذائي، يترافق ذلك مع تدني مستويات المعيشة بسبب الفقر والبطالة، حيث شهد عام 2019 ارتفاعا غير مسبوق في معدلات البطالة، وبحسب البنك الدولي فإن معدلات البطالة في قطاع غزة تعدّ الأعلى عالميا، وارتفعت معدلات البطالة بين فئة الشباب والخريجين في الفئة العمرية من 20-29 سنة الحاصلين على مؤهل دبلوم متوسط، أو بكالوريوس في قطاع غزة لتتجاوز 67%، كما ارتفعت نسبة الشيكات المالية المرجعة من (6%) في عام 2014م إلى (19%)، كما تعرض العديد من التجار ورجال الأعمال للحبس بسبب الديون المتراكمة عليهم، وسجل نحو (100000) أمر حبس بحق أفراد وتجار بسبب الذمم المالية

حقيقةً؛ أن الواقع المؤلم الذي يعاني منه السكان في قطاع غزة، هو بالمحصلة النهائية نتيجة مباشرة لاستمرار إجراءات قوات الاحتلال الإسرائيلي وحصارها الظالم الذي يستهدف المدنيين في قطاع غزة، في مخالفة صريحة ومركبة لأدنى ما استقر عليه القانون والعمل الدوليين.

إن المؤشرات والمعطيات الواردة أعلاه، تشكل سبباً موضوعياً ومنطقياَ لإطلاق اللجنة القانونية والتواصل الدولي بمسيرات العودة وكسر الحصار، إطلاق هذا النداء العاجل للمجتمع الدولي وكل أحرار وضمائر العالم، بما في ذلك المنظمات الدولية والحقوقية، والجاليات الفلسطينية والعربية والإسلامية، لحثها على التدخل الفوري، لإنقاذ ما يمكن إنقاذه قبل فوات الأوان، حيث إن اللجنة القانونية والتواصل الدولي بمسيرات العودة وكسر الحصار وشركائها على مدار الفترة الزمنية الماضية، وجهت العشرات من البيانات والرسائل والنداءات المتكررة لجهات الدولية والإقليمية والمحلية ذات العلاقة، من أجل العمل على التصدي الفعال للحصار الإسرائيلي والعقوبات التي تفرضها السلطة الوطنية، إلا أن النتائج على الأرض تبرهن على التمادي في خنق قطاع غزة، لذا نتوجه اليكم بهذا النداء لأهمية  العمل على تكثيف الجهود لكسر الحصار الإسرائيلي خلال عام 2020، والعمل وبأقصى سرعة ممكنة على تحسين البيئة المعيشية لسكان قطاع غزة، من خلال الضغط الجاد لرفع الحصار والسماح للمواطنين والبضائع بحرية التنقل والحركة من وإلى قطاع غزة وتسيير القوافل بريا وبحريا وبما يكفل انهاء معاناه ٢ مليون انسان .

اللجنة القانونية والتواصل الدولي بمسيرات العودة وكسر الحصار إذ تعلن عن احترامها وترحيبها الشديدين لكل الجهود الدولية والإقليمية والعربية الهادفة لكسر الحصار عن قطاع غزة، لاسيما جهود التحالف الدولي ومشروعه الجديد الهادف للأبحار إلى قطاع غزة الذي تم الاعلان عنه مؤخراً، والذي يستهدف لفت انتباه العالم لجريمة الحصار وللوضع الإنساني الكارثي لشعبنا الفلسطيني تحت الحصار، وأثر ذلك على مستقبل أجيالنا من الشباب والأطفال في غزة، فإنها تدعوكم لزيادة المساعدات الانسانية والتنموية للمواطنين في قطاع غزة وتعزيز الاستقلال بالقرار الإنساني بعيداً عن أي تجاذبات سياسية،  والعمل علي رفع العقوبات الجماعية المفروضة من السلطة علي موظفي ومواطني قطاع غزة  بما يكفل تعزيز صمود المواطنين  في قطاع غزة وتأمين الحد الأدنى من متطلبات الحياة الكريمة .

 

انتهى،

 

اللجنة القانونية والتواصل الدولي بمسيرات العودة وكسر الحصار

اترك رد